نبذة عني

مرحباً بكم أصدقائي في مدونتي المتواضعة.

اسمي جهاد محمود، أردنية الجنسية، وطالبة دكتوارة في جامعة أوساكا اليابانية. أحببت التدوين منذ مدة ليست بالقصيرة وكانت لي بعض المحاولات السابقة.

أحب القراءة والتصوير والسفر، وكذلك التعرف على شخصيات وثقافات جديدة. أؤمن بأهمية التطوع والإبداع الإجتماعي، وأعمل حالياً على اطلاق مبادرة اجتماعية هدفها تمكين المرأة في المجتمع وخصوصأً في مجال تقنية المعلومات.

هدفي من هذه المدونة اثراء المحتوى العربي من خلال الكتابة -باللغة العربية- عن العالم الياباني الذي يستحق بشدة التعريف به والتعلّم من تجاربه النهضوية المتعددة؛ والتي أوصلت اليابان إلى مرتبتها الحالية في عالمنا المعاصر.

ولكن هذا لا يعني أن تقتصر مدونتي على الحديث فقط عن تجربتي الحالية في اليابان؛ بل ستحوي في ثناياها على زواية لتأملاتي فيما يجري في عالمنا ، وكذلك مقتطفات عن أماكن خارج اليابان قمت بزيارتها.

أدوّن لكي أُفيد وأستفيد، وأشارككم بعض ما تعلمت، فكونوا بالقرب.

24 thoughts on “نبذة عني

  1. اللة يوفقك اختي ما شاء اللة عليك ترفعين الراس كل العرب والمسلمين
    اخوك من قطر

  2. مدونتك جميلة، وتسجع الزائر على تكرار الزيارة، وقد لاحظت أنك عرفتي متابعي المدونة بنفسك ولم تشيري إلى تخصصك الذي تحضرين الدكتوراه فيه، فما هو التخصص يا ترى؟!

    وفقك الله حفظك ورعاك

    • أهلا دكتور عبد الغني، أدرس الدكتوارة حاليا في التواصل الإنساني الآلي.

  3. السلام عليكم جهاد ❤️
    وصلت لمدونتك عن طريك يوتيوب الأخ جهاد
    وماحبيت أطلع من المدونه الا وانا موصله لك تحياتي وودادي من القلب
    من شفتك بمقطع جهاد ع اليوتيوب حبيت وجهك البشوش والله وابتسامتك..
    وحجابك ❤️❤️
    عزيزتي من أعماق قلبي بدعي لك وبتمنى لك التوفيق والنجاح وتوصلي للي حابه وتتمنين
    دربك أخضر وكلو ورد يارب ❤️❤️

    • حبيبتي روان. والله بديت يومي بتعليقك الجميل مثل روحك. الله يسعدك ويكرمك ويوفقك كمان وكمان 🙂

  4. مرحبا ، ازيك ؟
    اتمنى لو يكون عندك اميل ممكن اتواصل معاكي فيه ، انا كابتن طيار احمد عبدالحي ومحتاج اتواصل معاكي ضروري ،
    ده اميلي ادابتقدري تتواصلي معي
    pilot.abdelhai@gmail.com
    الموضوع هام بالنسبه ليا على الاقل ، ومدونتك اكثر من رائعه حبيتها جداً ،
    تحياتي :))

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*